ننتظر تسجيلك هـنـا






الملاحظات

۩۞۩{ نفحات ونسائم هبوب الإيمانية }۩۞۩ قلوب تخفق بذكر الله منبعُ الإيمانِ فيَ محْرابُ النفوَسَ خاص بالمواضيع الإسلامية الأحاديث النبوية

ملاحظة: عفواً لا تستطيع نسخ أو اقتباس المواضيع حتى إلى 50 مشاركة

إضافة رد
قديم 03-25-2020   #11


ميرندا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4624
 تاريخ التسجيل :  May 2019
 أخر زيارة : 04-10-2020 (12:04 PM)
 المشاركات : 8,725 [ + ]
 التقييم :  10084
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Female
 SMS ~
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



الشُّبهةُ العاشرةُ:
ومِن شُبهاتِهم في تجويزِ الاحتِفالِ بالمولِد:
تَشبيهُهم المَولِد بإقامةِ المؤتَمَراتِ؛ تكريمًا لعالِم، وإبرازًا لجُهودِه،
وذِكرًا لسِيرتِه ومآثرِه، وقولهم: إنَّ اجتماعَنا لتذكُّرِ سِيرةِ النبيِّ صلَّى
الله عليه وآله وسلَّم وفَضلِه على الأُمَّةِ أَوْلَى من ذلك.


والردُّ على هذه الشُّبهةِ مِن وَجهينِ:
الأوَّل:
أنَّ عقْدَ ندوةٍ أو مُؤتَمرٍ للتعريفِ بالنبيِّ صلَّى الله عليه وآلِه وسلَّم وسِيرتِه
والدِّفاعِ عنه أَوْلَى بلا شكٍّ مِن غيرِه، لكنَّ عقْدَ ندوةٍ أو مؤتمرٍ مرَّةً
أو أكثرَ، وفي بلدٍ واحدٍ، أو أكثرَ لا يُقاسُ عليه المولدُ بحالٍ
من الأحوالِ؛ فالمؤتمرُ أو الندوةُ ليس احتِفالًا وفرحًا وطربًا بقُدومِه،
بل هو تعريفٌ وتعليمٌ ودعوةٌ لِمَن يَجهَلُ سِيرته ودَعوتَه مِن المسلِمين وغيرِهم.


الثاني:
هذه المُؤتَمراتُ ليس لها أوقاتٌ مُحدَّدة، ولا يصحُّ أن تُعقدَ
في اليومِ الذي وُلِد فيه العالِمُ؛ فهي ليستْ أعيادَ مِيلادٍ له؛
فقد يكونُ هذا العالِمُ وُلِد في رجب والمؤتمرُ يُقامُ في مُحرَّم؛
فهو ليس مُرتبِطًا بمولدِه، بل بما يُناسِبُ الحُضورَ والمشاركِينَ والقائِمينَ على المؤتمر.


فإنْ قالوا:وكذلك المولدُ يُقامُ طِيلةَ العامِ وليس في يَومٍ مُحدَّد.
قلنا:
هذه مُغالَطةٌ؛ بل أجمَع القائِمون على هذه الموالدِ على القِيامِ بها
في اليومِ الثاني عَشرَ من ربيعٍ الأوَّل وإنْ كانوا يُقيمونَه في أيَّامٍ
مُتفرِّقةٍ طِيلةَ العامِ؛ إمعانًا في تَكرارِ البِدعةِ.


وقد ذَكَر الإمامُ جمالُ الدِّينِ السُّرَّمَرِّيُّ حُكمَ الاحتِفالِ بالمولِدِ النبويِّ،
فقال-بعدَ حِكايتِه للخِلافِ في أيِّ شهرٍ وُلِدَ النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم،
وفي أيِّ يَومٍ مِن شَهرِ المولدِ-:
(وفي هذا الخِلافِ ما يَدلُّ على أنَّ السَّلفَ لم يكونوا يَجعلون
ذلك مَوسِمًا للاجتِماعِ والولائمِ والاحتِفالِ في صُنعِ الأطعمةِ
والأشربةِ والسَّماعاتِ؛ إذ السَّلفُ كانوا أعظمَ الناسِ تَوقيرًا
ومحبَّةً وتَعظيمًا للنبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم، وأحرصَ الخَلقِ
على نَشْرِ مَحاسنِه؛ فلو كان يومُ مولدِه عِندَهم موسِمًا لتوفَّرتْ
هِمَمُهم على حِفظِه، ولم يَكُنْ عِندَهم ولا عِندَ غَيرِهم فيه خِلافٌ،
ولاتَّفَقوا عليه كما اتَّفَقوا على يَوميِ العِيدينِ وأيَّامِ التشريقِ،
ويومِ عَرفةَ ويومِ عاشوراءَ، ...
فلو كان المولدُ مِثلَها لحُفِظَ كما حُفِظتْ.

ولكنَّ الاجتِماعَ على قِراءةِ القُرآنِ ونَشْرِ مُعجزاتِ النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم،
وذِكرِ أخلاقِه وآدابِه، والتعريفِ لحقوقِه، وامتثالِ أوامرِه والوقوفِ لزواجرِه،
وتَعليمِ سُنَنِه؛ مُستحَبٌّ في كلِّ وقتٍ، بل واجبٌ)
[((المولد الكبير للبشير النذير صلى الله عليه وسلم))
ورقة (10 ب)- بواسطة: ((منْهجُ الإمَامِ جمالِ الدِّينِ السُّرَّمَرِّيِّ في تقرير العقِيدة))
لخالِد المطلق (72 - 73)].


تابع الشبهة الحادية عشر


 
 توقيع : ميرندا

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 03-25-2020   #12


ميرندا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4624
 تاريخ التسجيل :  May 2019
 أخر زيارة : 04-10-2020 (12:04 PM)
 المشاركات : 8,725 [ + ]
 التقييم :  10084
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Female
 SMS ~
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



الشُّبهةُ الحاديةَ عَشْرةَ:
زَعْمُهم أنَّ الاجتماعَ لتذكيرِ الناسِ بسِيرةِ النبيِّ صلَّى اللهُ عليه
وآلِه وسلَّمَ يومَ وِلادتِه كالتذكيرِ في خُطبِ الجُمُعة بيومِ البَعثةِ والهِجرةِ، وكالتذكيرِ في السابِعَ عَشرَ مِن رمضانَ بغزوةِ بدرٍ، وغيرِ ذلك
مِن أحداثِ السِّيرة النبويَّة؛ فلِمَ تُحرِّمون هذا وتُبيحون ذاك؟!


وهذه مُغالَطةٌ أخرى أيضًا؛ فالذين يُجيزون تَذكيرَ الناسِ بالهِجرةِ والبَعثةِ
وبالغزواتِ على مِنبَرِ الجُمُعةِ يُجيزون تَذكيرَهم بوِلادتِه وبوفاتِه،
فتَجِدُهم يَخطُبون بهذا وبهذا، ولا يُنكِرون شيئًا من ذلك،
وليس هذا مَحَلَّ النِّزاعِ والخلافِ؛ فمَحلُّ الخِلافِ هو الاجتماعُ
مِن أجلِ ذلك، والتَّداعي إليه، وتَكرارُه في أوقاتٍ مُحدَّدةٍ،
والاحتفالُ به؛ لذلك فهُم أيضًا لا يُجيزون أنْ يجتمِعَ الناسُ
في يَومِ البَعثةِ أو الهِجرةِ أو الغزوةِ كلَّ عامٍ ويُقيمون الولائمَ
والقَصائدَ والمدائحَ والذِّكرَ مِن أجلِها، ولا يُخصِّصون ذلك اليومَ
بشَيءٍ، ومعلومٌ أنَّه لنْ يُصادفَ يومُ السابِعَ عَشرَ من رَمضانَ
في كلِّ عامٍ يومَ جُمُعةٍ؛ حتى يُخطُبَ عن هذه المناسبةِ قَصدًا.

ونقول أيضًا:
لقد وقعَتْ ثلاثةُ أحداثٍ في شَهرِ ربيع الأوَّل؛ المولِدُ
(على فَرْض التَّسليمِ بصِحَّتِه)، والهِجرةُ، والوفاةُ.


ومع ذلك لم يُحْدِثِ الصحابةُ في هذا الشهرِ أيَّ عِبادةٍ دِينيةٍ مُتكررةٍ
تُذَكِّرُهم بهذه الأحداثِ؛ وما ذلك إلَّا لأنَّهم فَهِموا أنَّ كمالَ الاقتِداءِ
والمحبَّةِ إنما هو في الاتِّباع، وقد كانوا رضِي اللهُ عنهم أشدَّ الناسِ
تعظيمًا للنبيِّ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم، وأَشدَّهم حُبًّا له،
ومع هذا التعظيمِ والحُبِّ فإنَّهم رضِي الله عنهم لم يَحتفِلوا بيومِ مَولدِه،
ولا جعَلوا يومَ هِجرتِه عِيدًا، ولا صنَعوا مَأتمًا ليومِ وفاتِه صلَّى الله عليه وسلَّم.


تابع الشبهة الثانية عشر


 
 توقيع : ميرندا

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 03-25-2020   #13


ميرندا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4624
 تاريخ التسجيل :  May 2019
 أخر زيارة : 04-10-2020 (12:04 PM)
 المشاركات : 8,725 [ + ]
 التقييم :  10084
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Female
 SMS ~
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



الشُّبهةُ الثانيةَ عَشرةَ:
قولُهم:
إنَّ أكثرَ العُلماءِ يُجيزون الاحتِفالَ بالمولِد،
ولم يُحرِّمْه إلَّا المتشدِّدون مِن أتْباعِ ابنِ تَيميَّة.


وهنا ثَلاثُ نِقاطٍ مُهمَّة للردِّ على هذه الشُّبهةِ:
الأولى : أنَّ العِبرةَ بالحقِّ والدليلِ وليس بالكَثرةِ.
الثانية : سبَق في أوَّلِ المقالِ أنَّ عُلماءَ المسلِمين الأوائِل
كالأئمَّةِ الأربعةِ وغيرِهم لم يُنقَلْ عن أحدٍ منهم جوازُه أو فِعلُه؛
فكيف يُقَال: إنَّه قولُ أكثَرِ العُلَماءِ؟
الثالثة : الزَّعمُ بأنَّه لم يُحرِّمه إلَّا أتباعُ ابنِ تيميَّة
زعمٌ غيرُ صحيحٍ،
وحتَّى لا أُثقِلَ على القارئِ فسأنقُلُ نقولاتٍ لثلاثَةِ
عُلماء أفْتَوا بتَحريمِه ليسوا من المدرسةِ التيميَّةِ.

الأوَّل : العلَّامة تاجُ الدِّين الفاكهانيُّ، المالكيُّ؛
قال في رسالته ((المورِد في عمَل المولِد)) (ص20):
(لا أعلمُ لهذا المولِدِ أصلًا في كِتابٍ ولا سُنَّةٍ، ولا يُنقَلُ عَمَلُه
عن أحدٍ مِن عُلماءِ الأُمَّة، الذين هُم القُدوةُ في الدِّين،
المتمسِّكونَ بآثارِ المتقدِّمين، بلْ هو بِدعةٌ أحْدَثها البَطَّالون...
وهذا لم يأذنْ فيه الشرعُ، ولا فعَلَه الصحابةُ ولا التابِعون،
ولا العُلماءُ المتديِّنون، فيما عَلِمتُ، وهذا جوابي عنه بين يَدَيِ اللهِ
إنْ عنه سُئلتُ، ولا جائزٌ أن يكونَ مُباحًا؛ لأنَّ الابتِداعَ
في الدِّين ليس مُباحًا بإجماعِ المسلِمين).

الثاني:ابنُ الحاجِّ الفاسِي؛ قال في ((المدخل)) (2/312):
(فإنْ خلا- أي: عمَلُ المولِد- منه- أي: مِن السَّماعِ-
وعمِلَ طعامًا فقط، ونوَى به المولِدَ، ودعَا إليه الإخوانَ,
وسَلِم مِن كلِّ ما تقدَّمَ ذِكرُه- أي: مِن المفاسِد- فهو بِدعةٌ بنَفْسِ نِيَّتِه فقط؛
إذ إنَّ ذلك زِيادةٌ في الدِّين ليس من عمَلِ السَّلفِ الماضين،
واتِّباعُ السَّلفِ أَوْلَى، بل أوْجَبُ، مِن أن يَزيدَ نِيَّةً مُخالِفةً لِما كانوا عليه؛
لأنَّهم أشدُّ الناس اتِّباعًا لسُنَّة رَسولِ الله صلَّى الله عليه وسلَّم،
وتَعظيمًا له ولسُنَّتِه صلَّى الله عليه وسلَّم، ولهُم قدَمُ السَّبقِ
في المبادَرةِ إلى ذلك، ولم يُنقَلْ عن أحدٍ منهم أنه نوَى المولِدَ،
ونحن لهم تبَعٌ؛ فيَسعُنا ما وَسِعَهم... إلخ).


وقال أيضًا: (وبعضُهم- أي: المشتغلِين بعمَلِ المولِد- يتورَّع عن هذا-
أي: سماعِ الغِناءِ وتوابعِه- بقِراءةِ البخاريِّ وغيرِه؛ عوضًا عن ذلك،
هذا وإنْ كانتْ قراءةُ الحديثِ في نفْسِها من أكبرِ القُرَبِ والعباداتِ،
وفيها البركةُ العظيمةُ، والخيرُ الكثيرُ، لكنْ إذا فُعِل ذلك بشَرْطِه اللائِقِ به
على الوجهِ الشرعيِّ، لا بنِيَّةِ المولِد، ألَا ترَى أنَّ الصلاةَ مِن أعظمِ
القُرَبِ إلى اللهِ تعالى، ومع ذلك فلو فعَلَها إنسانٌ في غيرِ الوقتِ المشروعِ لها،
لكان مذمومًا مُخالِفًا؛ فإذا كانتِ الصلاةُ بهذه المثابةِ؛ فما بالُك بغيرِها؟!).

الثالث : العلَّامةُ الأصوليُّ أبو إسحاقَ الشاطبيُّ،
وهو من عُلماءِ المالكيَّة أيضًا؛ قال في فتاويه (ص 203):
(معلومٌ أنَّ إقامةَ المولدِ على الوصفِ المعهودِ بين الناسِ
بِدعةٌ مُحدَثةٌ، وكلُّ بِدعةٍ ضلالةٌ).


تابع الختام


 
 توقيع : ميرندا

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 03-25-2020   #14


ميرندا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4624
 تاريخ التسجيل :  May 2019
 أخر زيارة : 04-10-2020 (12:04 PM)
 المشاركات : 8,725 [ + ]
 التقييم :  10084
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Female
 SMS ~
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



وختامًا:
قد يقولُ القائلُ:
إنَّ الأُمَّةَ اليومَ تمرُّ بمُنعطَفٍ خطيرٍ، وقد تَكالَبَ الأعداءُ
عليها من كلِّ صَوبٍ، وهي في غِنًى عن إثارةِ مِثل هذه الموضوعاتِ،
التي تُفرِّقُ المسلِمين ولا تَجمَعُهم!


وللجوابِ عن ذلك أقولُ:
نعمْ تمرُّ الأُمَّةُ بأخطارٍ عِظامٍ، منها تكالُب الأعداءِ عليها،
ومنها انتشارُ البِدعِ والشُّبهاتِ، وتفشِّي المنكرات،
وحُبُّ الشَّهوات؛ فوجبَ على الناصحِينَ النُّصحُ والتحذيرُ؛
حفاظًا على الأمَّة، وجمعًا لكلمتِها على التوحيدِ والسُّنَّة،
وإنَّ هذه الأُمَّةَ المُمتحنَةَ اليومَ والمبتلاةَ،
يَتوجَّب عليها في هذا الوقتِ أكثرَ مِن أيِّ وقتٍ آخَر
أن تُراجِعَ عَلاقتَها مع ربِّها، وذَنْبَها الذي استوجبتْ به
ما حلَّ بها؛ فـ «ما نزَلَ بلاءٌ إلا بذَنبٍ»،
وأنْ تُبادِرَ بالتَّوبةِ منه؛ لأنَّه«وما رُفِعَ إلا بتوبةٍ»،
وأعظمُ ما عُصي اللهُ تعالى به بعدَ الشِّركِ به هو البِدعُ؛
فإنَّ البِدعةَ أحبُّ إلى إبليسَ مِن المعصيةِ،
والله يقولُ الحقَّ وهو يَهدِي السَّبيلَ.


هذا:
وإنَّ مِما يَصُدُّ كثيرًا من الناسِ عن قَبولِ الحقِّ
ولو ظهَر لهم جليًّا بعدَ إيضاحِ الحُجَّةِ وبيانِ الأدلَّةِ النَّقليَّةِ والعَقليَّةِ:
صُعوبةَ الانفكاكِ عما اعتادَوا عليه سِنينَ عديدةً،
وكُرهَهم لمفارقةِ ما كان عليه الآباءُ والأجدادُ أو تخطِئَتَهم.




فنَسألُ اللهَ بمَنِّه وكَرمِه أن يُرِيَنا والمسلِمين جميعًا الحقَّ حقًّا
ويَرزُقَنا اتِّباعَه، وأنْ يُرِيَنا الباطِلَ باطلًا ويَرزُقَنا اجتنابَه،
وندعو بدُعاءِ النبيِّ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم:


اللهمَّ ربَّ جَبرائيلَ ومِيكائيلَ وإسرافيلَ، فاطرَ السَّمواتِ والأرضِ،
عالِمَ الغيبِ والشهادةِ، أنْتَ تحكُمُ بين عِبادكَ فيما كانوا فيه يَختلفونَ؛
اهدِنا لِمَا اختُلفَ فيه من الحقِّ بإذنك؛ إنّكَ تَهدي من تشاءُ إلى صراطٍ مستقيمٍ.


تم بحمد الله وتوفيقه
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة الدرر السنية


 
 توقيع : ميرندا

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 03-25-2020   #15


فاتن غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4585
 تاريخ التسجيل :  Mar 2019
 أخر زيارة : 05-17-2020 (07:52 AM)
 المشاركات : 5,904 [ + ]
 التقييم :  5363
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



يعطيك العافيه على الطرح الجميل
وجزاك الله خير الجزاء


 
 توقيع : فاتن

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 03-26-2020   #16


غرام الشوق غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4736
 تاريخ التسجيل :  Dec 2019
 أخر زيارة : منذ يوم مضى (04:16 AM)
 المشاركات : 47,802 [ + ]
 التقييم :  49123
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 SMS ~
لوني المفضل : Brown
افتراضي



الله يبعدنا عن جميع الشبهات
والبدع في الدين
ميرندا
بوركت جهودك يالغلا ويعطيك
العافيه ع الطرح القيم والمفيد
تحياتي وتقديري


 
 توقيع : غرام الشوق

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 03-26-2020   #17


عروبة وطن غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4510
 تاريخ التسجيل :  Oct 2018
 أخر زيارة : 04-14-2020 (04:28 PM)
 المشاركات : 12,298 [ + ]
 التقييم :  12400
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Darkred
افتراضي



موضوع هام وبدع يجب معالجتها
يثبت لمدة اسبوع


 
 توقيع : عروبة وطن

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الاحتفال, النبوي, بالمولد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ليلة الإسراء والمعراج وحكم الاحتفال بها سمو الروح ۩۞۩{ هبوب لـ الرسول والصحابة الكرام }۩۞۩ 5 10-31-2019 06:14 PM
طير السعد يشعل شموع الاحتفال فرحا ب الفيتك الاولى الف مبرووك الشكوى لله ۩۞۩{هبوب الاهداءت والتبريكاات وتواصل الاعضاء}۩۞۩ 10 10-07-2019 12:56 PM
هل يجوز الاحتفال بعيد الأم ارتواء نبض ۩۞۩{ نفحات ونسائم هبوب الإيمانية }۩۞۩ 6 04-02-2019 01:37 PM
الاحتفال بنسر ألبانيا انا والقمر ۩۞۩{ هبوب الرياضة صدى الملاعب }۩۞۩ 1 07-25-2018 02:43 PM


الساعة الآن 05:31 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas

 التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع هبوب الجنوب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )

Security team

This Forum used Arshfny Mod by islam servant