ننتظر تسجيلك هـنـا

~{فعاليات منتديات هبوب الجنوب}~


الملاحظات

المنتدى العام للمواضيع العامه قسم للمواضيع العامة الثقافية وللمواضيع التى ليس لها مكان مناسب

ملاحظة: عفواً لا تستطيع نسخ أو اقتباس المواضيع حتى إلى 50 مشاركة

إضافة رد
#1  
قديم منذ أسبوع واحد
سلمى غير متواجد حالياً
    Female
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 4622
 تاريخ التسجيل : May 2019
 فترة الأقامة : 14 يوم
 أخر زيارة : منذ أسبوع واحد (06:43 PM)
 المشاركات : 523 [ + ]
 التقييم : 506
 معدل التقييم : سلمى is a glorious beacon of lightسلمى is a glorious beacon of lightسلمى is a glorious beacon of lightسلمى is a glorious beacon of lightسلمى is a glorious beacon of lightسلمى is a glorious beacon of light
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي الفرصة الاخيرة...



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تعبير عن الحظ السانح، والبشرى اليانعة، والمخرج الجميل لمن يعرض له فرص كثيرة،
فيبددها أو يتغافل عنها أو يلهو غير مبال ولا مهتم!
• وكم تأتينا من فرص، وتتهيأ لنا من أرزاق ومشاريع فنؤخرها، ونسوف،
وقد تغيب، وتختفي أمدا! ويردد العوام: الحياة فرص، ويقصدون الإسراع
والبدار، قبل حلول الندامة، وجثوم الحسرة .
وكم فرصةٍ لاحت ولاح نميرُها وأهواؤنا في ضدها تتسكعُ
• التاجر يندم على ثغرات أُتيحت فأخّرها، والشباب وظائف تقاعسوا
عنها، والعالم والداعية، طابت لهم مسالك فآثروا عليها أشياء أخرى
وندموا بعد ذلك.
• وشباب في الجامعة يتوقدون همةً ويشتعلون نشاطا، لم يستثمروا ذلك
في الحفظ والتحصيل ومقارعة المعالي.
• وليس عند الإنسان بعد ذلك سوى الصبر والتفكير الموضوعي المنقذ من
التحير والتكاسل والتهاون.
• لم تكن (خذوا ما آتيناكم بقوة) وقوله (وسارعوا إلى مغفرة من ربكم)
إلا ضربا من علو الهمة والمبادرة المنيفة المنيعة التي يتكسر عليها حواجز
الكسل والتراخي.
• وكم في القرآن والسنن الصحاح من دافعات إلى حب العمل واقتناص
المبادرات، والفرص الرائعات.
• لا تؤجل ولا تتقاعس، ولا تتمايل ولا تتكاسل كلمات ومضامين حاول أن
تتجاوزها بالعزيمة والإصرار، وسابق إلى النفاذ والتطبيق والسلوك الأولي
الإيجابي.
• تجنح الفرصة الأخيرة لتعديلك، وهدايتك الرشاد، فاستثمرها للتغيير
والإصلاح، وتبديل الوضعية التعيسة بوضعية أخرى جديدة.
• ولا يعقل ذلك إلا من وعى واكتسب حكمة ودراية، وعركته الحياة كما
يقال، وبات في أمس الحاجة للخروج من الوضع الراهن المهين.
• والمكابرة حينها ضرب من الجهالة والتخلف وعدم التبصر، وقلة
النصَحة والزمالة الشورية المثمرة (وشاورهم في الأمر) سورة آل عمران .
• وأرزاء الحياة ملاذات أخيرة للعاصي والمقصر والمستكبر.
• وحضور الشيخوخة وكبر السن، وتوالي الأسقام فرص قد لا تتكرر إذا
تغافل المرء عنها ولجّ في دنياه عابثا مترفا، ولم يحدث توبة أو تراجعا
وانتفاضة، تزيل غبار الماضي!
• لا يستطيع أحد الجزم بأنها الفرصة الأخيرة، ولكن تلوح في الأفق أنها قد
لا تعود، لا سيما مع تعقد الحياة وكثرة تشعباتها، واعتقاد البعض خيبة
الحظ، فالنبيه الذكي من استعجل أمره، واهتبل فرصته، ولَم يسوف،
أو يتباطأ!
• في مثل كردي جميل: أخّر غداءك ولا تؤخر عملك! والطعام يدرك في أية
لحظة، وأما العمل فتأخيره يعني التراكم والتأجيل وقلة الإنجاز، وضعف
العزمات!
• الادخار وحسن التدبير فرصة المدين الأخيرة ليعيش في أمن وعزة وسلام.

• وفراغ الشباب فرصتهم الأخيرة قبل ولوج دهاليز الحياة المظلمة وهمومها
المتشعبة.
• والشاعر بالإحباط من جراء المعاصي والذنوب فرصته الأخيرة في التوبة
والاستغفار والرجوع الحثيث إلى الله تعالى.
• وكروب الحياة لك ولزملائك فرص متناثرة لتصحيح المسار، والعودة
للجادة، ولزوم المنهج الصحيح.
• إذا تحركت همتك، وانبعثت عزيمتك، فلا تحبسها عن منالها، أو
تحرمها عن مرادها، أو تخنقها عن طموحها، فلكل روح طاقة، ولكل همة
مدى، فاجعلها تسبح في سعادتها، وتتلذذ بمناها!
• والفرصة الأخيرة للكسول أن يتعظ من مريض هزيل، والنومان من
عمّال الصباح الباكر، والمراهق من جلَد الأشياخ، والمضطرب من نجاح
العاقل، والمستعجل من صبر المسافرين.
• وصلاة الفجر فرصة أخيرة لمضيعي القيام، والجمعة فرصة المنشغل
أسبوعيا، ورمضان مدرسة للعائد التائب، والحج لمن لم يعرف الإسلام في
أركانه السابقة وشرائعه.
• وسلوا كبار السن، وكيف تأسفهم على ساعات ذهبية، ومراحل خصيبة
من حياتهم ندموا أن لم يجمعوا فيها ويحرزوا أجل ثروة، وأعظم ميراث!
• والعجيب أن الفرص قد توافق نجاحا أو موهبة، واستعدادا داخليا
للمرء، لكنه يسوف ويتباطأ حتى تفوت، والمقصد أن بعض الفرص
يجتمع معها استعداد داخلي يزيدها طيبا وجمالا..! ولكن المقصر يسوف
ويتراخى، وقد لا تتكرر آمادا وسنوات!
• وتمر بالقلب ساعات يشوق حدائق الاستقامة، فتعرض له فيؤثر هواه
على هداه، ودنياه على مستقبله، وعاجلته على آجلته، فيندم ولات ساعة
مندم!
• والفرصة الأخيرة شقوقات في جدار مظلم موحش، تأتيك للفتح والتغيير
والتعويض، وتدارك الحال، لا سيما عند استفحال الأمور، وضياع
الأحوال، وتشوش النفوس، وفقدان المسار، وضبابية المصير، والله
المستعان.
• كان أمام فرعون الطاغية فرصة تاريخية وقد حضره موسى وهارون
عليهما السلام، وأرياه الآيات ولكنه كذب وأبى، وعاند واستكبر!
• وتشتت بعض الفرص الأخيرة وتضيق مساراتها حتى تبيت مصيرية، إن
لم تأخذها هلكت وأهلكت، لا سيما التي على مسرح النجاة، وحافة
الهاوية، والطوق الأخير.
• وتبقى الفرصة الأخيرة ضربا من دروس الحياة، والعاقل من لا يفرط
أو يقصر أو يفوت والله الموفق.

الموضوع الأصلي: الفرصة الاخيرة... || الكاتب: سلمى || المصدر: منتديات هبوب الجنوب

كلمات البحث

إسلاميات ، ثقافات ، أخبار ، سياسة ، أدب ، إجتماعيات ، ألعاب ، تسلية ، ترفيه ، برامج ، هاكات ، استايلات





 توقيع : سلمى


شكرا كبيرة ولا تفي
للغالية عروبة وطن
على التوقيع الرقيق الجميل

رد مع اقتباس
قديم منذ أسبوع واحد   #2


الصورة الرمزية الوافـي
الوافـي متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  Mar 2009
 أخر زيارة : منذ دقيقة واحدة (10:54 AM)
 المشاركات : 34,638 [ + ]
 التقييم :  16215
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 SMS ~
يقولون من يرفع راسه فوق تنكسر رقبته
وأنا أبي أرفع رآسي فوق وأشوف منهو كفو يكسرهـ
تراني أنتظركـ ..
لوني المفضل : Saddlebrown
افتراضي



طرح في غايه آلروعه وآلجمال
سلمت آناملك على الطرح الاكثر من رائع
ولاحرمنا جديدك القادم والشيق


 
 توقيع : الوافـي



رد مع اقتباس
قديم منذ أسبوع واحد   #3


الصورة الرمزية عروبة وطن
عروبة وطن متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4510
 تاريخ التسجيل :  Oct 2018
 أخر زيارة : منذ 29 دقيقة (10:25 AM)
 المشاركات : 44,496 [ + ]
 التقييم :  22640
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkred
افتراضي



موضوع راقي ورائع كروعة حضورك

لا يستطيع أحد الجزم بأنها الفرصة الأخيرة، ولكن تلوح في الأفق أنها قد
لا تعود، لا سيما مع تعقد الحياة وكثرة تشعباتها، واعتقاد البعض خيبة
الحظ، فالنبيه الذكي من استعجل أمره، واهتبل فرصته، ولَم يسوف،
أو يتباطأ!


 
 توقيع : عروبة وطن



رد مع اقتباس
قديم منذ أسبوع واحد   #4


الصورة الرمزية سلمى
سلمى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4622
 تاريخ التسجيل :  May 2019
 أخر زيارة : منذ أسبوع واحد (06:43 PM)
 المشاركات : 523 [ + ]
 التقييم :  506
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الوافـي
طرح في غايه آلروعه وآلجمال
سلمت آناملك على الطرح الاكثر من رائع
ولاحرمنا جديدك القادم والشيق




 
 توقيع : سلمى


شكرا كبيرة ولا تفي
للغالية عروبة وطن
على التوقيع الرقيق الجميل


رد مع اقتباس
قديم منذ أسبوع واحد   #5


الصورة الرمزية سلمى
سلمى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4622
 تاريخ التسجيل :  May 2019
 أخر زيارة : منذ أسبوع واحد (06:43 PM)
 المشاركات : 523 [ + ]
 التقييم :  506
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عروبة وطن
موضوع راقي ورائع كروعة حضورك

لا يستطيع أحد الجزم بأنها الفرصة الأخيرة، ولكن تلوح في الأفق أنها قد
لا تعود، لا سيما مع تعقد الحياة وكثرة تشعباتها، واعتقاد البعض خيبة
الحظ، فالنبيه الذكي من استعجل أمره، واهتبل فرصته، ولَم يسوف،
أو يتباطأ!



 
 توقيع : سلمى


شكرا كبيرة ولا تفي
للغالية عروبة وطن
على التوقيع الرقيق الجميل


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الاخيرة..., الفرصة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ما الجديد في النسخة التجريبية iOS 6 الاخيرة ؟ سمو الروح هبوب الاتصالات والهواتف الذكية 1 07-27-2012 04:26 AM

منتديات هبوب الجنوب

↑ Grab this Headline Animator

Bookmark and Share

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 10:55 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas

 التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع هبوب الجنوب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )

Security team

This Forum used Arshfny Mod by islam servant