ننتظر تسجيلك هـنـا






الملاحظات

نفحات ونسائم هبوب الجنوب الإيمانية قلوب تخفق بذكر الله منبعُ الإيمانِ فيَ محْرابُ النفوَسَ خاص بالمواضيع الإسلامية الأحاديث النبوية

ملاحظة: عفواً لا تستطيع نسخ أو اقتباس المواضيع حتى إلى 50 مشاركة

إضافة رد
#1  
قديم منذ أسبوع واحد
الشكوى لله غير متواجد حالياً
Saudi Arabia     Female
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 4650
 تاريخ التسجيل : Jul 2019
 فترة الأقامة : 135 يوم
 أخر زيارة : منذ 5 يوم (03:02 AM)
 المشاركات : 10,119 [ + ]
 التقييم : 39730
 معدل التقييم : الشكوى لله has a reputation beyond reputeالشكوى لله has a reputation beyond reputeالشكوى لله has a reputation beyond reputeالشكوى لله has a reputation beyond reputeالشكوى لله has a reputation beyond reputeالشكوى لله has a reputation beyond reputeالشكوى لله has a reputation beyond reputeالشكوى لله has a reputation beyond reputeالشكوى لله has a reputation beyond reputeالشكوى لله has a reputation beyond reputeالشكوى لله has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
شكراً: 360
تم شكره 292 مرة في 242 مشاركة
افتراضي ظلمات متراكمه فوق بعضها










ظلمات متراكمه بعضها
تتأخَّر عن عملك بضع دقائق، فتخاف أن يغضب مديرُكَ منك،
وتتأخَّر عن موعد محاضرتك فتشعُر بالإحراج من معلمك،
وتتأخَّر عن الردِّ على هاتف رفيقك، فتخشى أن يُصيبه النفور منك.
تتأخَّر وتتأخَّر..
ولا تُدرك أنَّ تأخُّرك الحقيقي الذي يستحقُّ الوقوف عنده
هو تأخُّرك عن الرجوع إلى الله عز وجل.
تحزن لأنَّ هذا غضب منك، وهذا لم يهتمَّ بما قلت، وشخص آخر
خذلك، وآخر فرح بسقوطك.
ويشغلك أيضًا كَوْن المسؤوليات تتكاثر، والهموم تتزايد،

والمشاكل تتفاقم.
تحزن على هذا وتنشغل بذاك، ولا تتذكَّر أنَّ أهم ما يجب

أن تحزن عليه وتنشغل به، هو أنَّك ما زلت لا تسعى للتقرُّب
إلى الله عز وجل.
سَلْ قلبك:

أيُؤلمك كلُّ ذلك، ولا يؤلمك بُعْدُكَ عن خالقك؟!
فإنْ أجاب بنعم، فعليك بالبحث عن قلب جديد لا يُرضيه أن ينأى
عمَّن هو أقرب إليكَ من حبل الوريد.
قلب يُحبُّ بصدق، فيأتَمِر لِمَا أُمِر دون جدال؛ لثقته بأنه أُمِر

بما فيه خير له.
قلبٌ يسعى لقربه سبحانه وتعالى، فلا يُضيِّع فرصة تُقرِّبه إليه إلا تمسَّكَ

بهاليقينه في أنَّ هذا ما سيُدخله جنة الدنيا والآخرة.
قلبٌ يجعل أكبر همِّه الآخرة، فلا يحزن بكل ما أُوتِيَ من حزن على
الدنيا لعلمه أنه يُعِدُّ لِمَا هو أجمل من الدنيا بما فيها.
قلبٌ يتعلَّق بالله سبحانه وتعالى، فَيُؤثِر حُبَّه على مَنْ سواه،

ولا يشعُر بالنفور كلما سمِع ما يحثُّه على قُرْبه؛
﴿ إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ ﴾
[الأنفال: 2].
ألم يأنِ لقلبِكَ أن يُدْرك تلك الحقيقة؟

حقيقة أنَّه سبحانه وتعالى القريب؛ ولكنَّك قد لا تشعُر بقُرْبه؛ لابتعادك
أنت!ولانشغالك بالدنيا التي لن تكون في صالحك
ما دُمْتَ بعيدًا عن القريب.
ألم تسمَع قوله عز وجل:
﴿ وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا ﴾
[طه: 124]؟!
أيْ معيشة يَملؤها الحزن والهم والغم والمشاكل،

كلما انتهيت من شيء يأتي بعده ما يجعلك أكثر حيرةً،
وكأنَّها ظلمات بعضها فوق بعض.
ظُلمة تأخذ عقلك، فلا تشعُر بالدنيا من حولك، وظُلمة تستحوذ

على قلبك فتُفقِدك التركيز في يومك، وظُلمة تُغرقك بأكملك
في اليأس، وإنْ كنت خاليًا من كل ذلك يأتيك الاكتئاب
من حيث لا تدري!
تبحث هنا وهناك أين المفرُّ؟!
ولا تدري أنَّ المفرَّ إليه وحده سبحانه.
فما تراكمت الظُّلُمات بعضها فوق بعض، إلا لتُعطيك إنذارًا

بأنَّك لست في المكان الصحيح ولتدفعك باحثًا عن نور اللَّه
الذي سيغمر حياتك بمجرد الرجوع إليه سبحانه وتعالى.
إنَّ الذي وضعك في تلك الظلمات هو بُعْدك عن الذي بيده أمرها،

وما ذلك بظُلْم منه حاشاه فالله أرحم من أن يأخذنا بذنوبنا؛
ولكن نحن من نظلم أنفسنا حينما نبتعد عن المنهج الذي
وضعه لنا خــالق الدنيا والأعلمُ منَّا؛ لنتعايش بسلام في تلك الدنيا،
وحينما نستغني عن علاقتنا بأهم مَنْ يجب
أن تتعلَّق به أرواحُنا لنمضي مطمئنِّين، وإنْ كُنَّا وسط الشدائد،

فلا تزداد ظلماتُنا الدنيوية
ولا ظلماتُنا الدينية من بُعْدٍ وذنوبٍ ومعاصٍ؛ يقول الله عز وجل

في الحديث القدسي وهو الغنيُّ
كُلَّ الغِنَى عن رجوعك إليه:
((...وَمَنْ أتَانِي يَمشِي، أتَيتُه هَرْوَلَة))؛
[صحيح مسلم].
تأمَّل معي جمال تلك العلاقة بين رُوحِك وخالقها، إنْ كانت بدايتُها

هرولةً وأنت فقط تمشي، فكيف إذا هروَلتَ أنت بعد أن ذُقْتَ
حلاوتها؟!
ثم أخبرني بربِّك: ما الذي يمنعك؟!
إنَّ الذنوب التي جعلك الشيطان تظنُّ أنها أثقَلتك، وصنعت منك شخصًا
واقفًا مكانه - لا قيمة لها إذا أردت أن تكون ذلك التائب الذي

عاد وجاء بقلب منيب، وإنَّ هذا الطريق المستقيم الذي قد
لا تُزيِّنه لك نفسُكَ؛ لأنها تريد أن تتَّبع هواها، ليس عسيرًا

إذا صدَقتَ وأحببت أن تزداد قربًا للقريب.
ولتعلم أنَّ في القرب منه سعادةً تتمكَّن من القلب، فلا تدَع

قلبك يتألم كثيرًا وإنْ كان في أشد حالاته سوءًا، وطمأنينةً تتمكَّن
من العقل، فلا تترك عقلك يغرق في أعماق اليأس وإنْ كانت الدنيا
كلها ضدك.
لا قوة كتلك التي تشعُر بها حين تدرك أنَّ مجيب الدعوات

ومُغيِّر الأقدار ومدبِّر الأمور معك ويسمعك!
والأكثر من ذلك كله أنَّك بمجرد رجوعك إلى فعل ما يُرضيه،

وتوبتك عمَّا فات بصدق، يكون قد مُحِيَ عنك جميع ما فعلت
مما لا يرضيه، ومن هنا تتنزَّل عليك رحماتُه وتحيطك معيَّتُه
في كل وقت وحين.
وكأن التوبة تُناديك:

"نورك ينتظرك لينقذك من ظلمات الحياة وظلمات الذنوب،
هَلُمَّ إليَّ".
دع حدًّا لتأخُّركَ عنه عز وجل من الآن، ألم يحترق القلب شوقًا ليرتوي؟

وتعب من الدنيا بما فيها؟ فإلى متى؟!
اهرب من الدنيا إليه، ومن ذنوبك أيضًا إليه، فسبحانه لا يخذل
مَن التجأ إليه من الدنيا
ومِن ذنوبه، ويكافئ المتأخِّر إنْ انتهى بإحسان لا يعادله إحسان.
تأمَّل جمال إحسانه وهو يقول عز وجل في الحديث القدسي:

((يَا بنَ آدمَ، لَو بَلَغَتْ ذنوبُكَ عَنانَ السَّماءِ ثمَّ استَغفَرتَني غَفَرتُ لَكَ،
ولا أُبَالِي....))؛ [صحيح الترمذي].
لِمَ تبخل على نفسك بهذا الجمال، ألا تشتاق لأنْ تناله؟
وألا يستحق أنْ تدع عنك ما يُثقلك لأجل نَيْله؟!
قُمْ فسجادتك تدعوك لركعتين تبدأ منهما الحياة السعيدة التي

طالما بحثت عنها.
وتذكَّر دائمًا أنَّ الله سبحانه وتعالى عنده المخرج، وإليه المفرُّ
من ظلمات الدنيا وظلمات الذنوب
﴿ اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ ﴾

[البقرة: 257]
﴿ وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ ﴾
[النور: 40].











الموضوع الأصلي: ظلمات متراكمه فوق بعضها || الكاتب: الشكوى لله || المصدر: منتديات هبوب الجنوب

كلمات البحث

إسلاميات ، ثقافات ، أخبار ، سياسة ، أدب ، إجتماعيات ، ألعاب ، تسلية ، ترفيه ، برامج ، هاكات ، استايلات





 توقيع : الشكوى لله

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

رد مع اقتباس

اخر 5 مواضيع التي كتبها الشكوى لله
المواضيع المنتدى اخر مشاركة عدد الردود عدد المشاهدات تاريخ اخر مشاركة
كيف امسح ذنوبي ! هبوب الصوتيات والمرئيات الاسلامية 2 88 11-04-2019 09:50 AM
ما احزن الله عبدا الا ليسعده هبوب الصوتيات والمرئيات الاسلامية 2 23 11-04-2019 09:48 AM
اجمل 10 قصص ممتعة رواها الشيخ صالح المغامسي هبوب الصوتيات والمرئيات الاسلامية 2 22 11-04-2019 09:46 AM
ومُبَشِّراً بِرسولٍ يأْتي مِنْ بعْدي اسْمُه أحمد منتدى رسولنا الكريم والصحابه الكرام 1 27 11-04-2019 09:44 AM
النهي عن إطراء النبي صلى الله عليه وسلم منتدى رسولنا الكريم والصحابه الكرام 1 20 11-04-2019 09:41 AM

قديم منذ أسبوع واحد   #2


عروبة وطن متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4510
 تاريخ التسجيل :  Oct 2018
 أخر زيارة : منذ 6 ساعات (08:36 PM)
 المشاركات : 59,541 [ + ]
 التقييم :  68374
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Darkred
شكراً: 480
تم شكره 306 مرة في 235 مشاركة
افتراضي



موضوع هام
ومنه فائدة كبيرة
وتنسيق رائع
سلمت يمينك على ما نقلت لنا


 
 توقيع : عروبة وطن

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم منذ أسبوع واحد   #3


العذوب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4673
 تاريخ التسجيل :  Jul 2019
 أخر زيارة : منذ أسبوع واحد (11:15 PM)
 المشاركات : 687 [ + ]
 التقييم :  4013
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Cadetblue
شكراً: 0
تم شكره 31 مرة في 24 مشاركة
افتراضي






باااارك الله فيك وفي جلبك الطيب
وجزاك الله عنا كل خير
وكتب لك اجر جهودك القيمه
اشكرك
وسلمت الايااادي لاتحرمينا عطااائك
دمتي وبنتظااار جديدك القااادم
تحيتي وكوني بخير









 
 توقيع : العذوب

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم منذ أسبوع واحد   #4


وفاء العهد متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4715
 تاريخ التسجيل :  Nov 2019
 أخر زيارة : منذ 11 ساعات (03:39 PM)
 المشاركات : 445 [ + ]
 التقييم :  2110
لوني المفضل : Cadetblue
شكراً: 9
تم شكره 19 مرة في 18 مشاركة
افتراضي



باااارك الله فيك وفي جلبك الطيب
وجزاك الله عنا كل خير
وكتب لك اجر جهودك القيمه
اشكرك


 
 توقيع : وفاء العهد

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم منذ أسبوع واحد   #5


ميرندا متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4624
 تاريخ التسجيل :  May 2019
 أخر زيارة : منذ 4 ساعات (11:06 PM)
 المشاركات : 7,138 [ + ]
 التقييم :  10588
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Female
 SMS ~
لوني المفضل : Cadetblue
شكراً: 175
تم شكره 58 مرة في 51 مشاركة
افتراضي



طررح يفوق آلجمآل ,*
‎كعآدتك إبدآع في صفحآتك ,*
‎يعطيك آلعآفيـه يَ رب ,*
‎وبِ إنتظآر المزيد من هذآ الفيض ,*
‎لقلبك السعآده والفـرح ..*


 
 توقيع : ميرندا

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
متراكمه, بعضها, عملات


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ظلمات بعضها فوق بعض لذة مطر ..! نفحات ونسائم هبوب الجنوب الإيمانية 3 09-08-2019 04:20 AM
الظلم الظلم الظلم الظلم (ظلمات !!) بسمة امل نفحات ونسائم هبوب الجنوب الإيمانية 12 02-21-2018 04:38 PM
صور عملات قديمه للمملكة العربية السعودية سوالف احساس هبوب الجنوب عالم الحيوان والنبات 4 08-24-2012 11:08 AM


الساعة الآن 03:09 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas

 التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع هبوب الجنوب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )

Security team

This Forum used Arshfny Mod by islam servant